رب المشرقين ورب المغربين (17) فبأي آلاء ربكما تكذبان (18) الرحمن

رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) الرحمن

Post navigation


اترك رد